منتديات الأحباب
انت غير مسجل بالمنتدى ... يرجى التسجيل
منتديات الأحباب


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
انتبهوا : اليكم الخبر السار انتهينا تقريبا من منتدانا الجديد www.internetgate.info يمكنكم الأن البدء مع الناس الأخرين فى المشاركة بالمواضيع و الأراء
قريبا جدا سننشأ على الموقع جزء مخصص للفيديوهات كمثل YouTube بل افضل فى التصميم و بعد بنائه تستطيعون بعدها رفع فيديوهاتكم

شاطر | 
 

 معلومات عن الحبيب محمد بن عبد الله رسول الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cindbad
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 791
العمر : 26
مستوي الانذار : 0%
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: معلومات عن الحبيب محمد بن عبد الله رسول الله   الثلاثاء أبريل 21, 2009 4:52 pm

محمد بن عبد الله الذي نشأ في تلك البيئة الجاهلية في قلب شبه الجزيرة العربية وسط أناس لا يعرفون سوى الشعر والسيف ، مقبورين في ضريح الجهل والظلمات ، خرج في العقد الرابع من عمره يعلن للناس أنه نبي يأتيه الخبر من السماء، قلة من آمنوا به والباقي نفى نبوته ورجموه بالكذب والجنون والكهانة والشاعرية ، وكل من أنكر نبوته قال إنه من خط القرآن او تلقاه من غيره .

هل هذا الرجل كذاب؟
مكذبوه كانوا يدعونه بالصادق الامين قبل ان يعلن انه نبي ....
كيف رجل يبلغ به الصدق الى الدرجة التي يجمع عنه الناس ويقرون له بالصدق ان يأتي بعد هذا العمر فيكذب
كيف رجل يظل اربعين عاما لا يتفوه بالكذب ولم يشين به لسانه وبعد بلوغه اشده يكذب
الانسان منا في المراحل العمرية الاولى يكون اهوج اخرق ارعن ثم بعد اكتمال العقل يتزن وليس العكس
فكيف برجل يظل طول مراحل طفولته ومراهقته وشبابه لا ينطق الا الصدق حتى اعتبره الناس مثال في الصدق والامانة ثم بكل بساطة بعد ان يصل لسن الاربعين يتحول 360 درجة ويكذب كذبة شنعاء قاسى من اجلها وقاسى اتباعه منها الويلات على مر العصور حتى الان .

ترى لو كان محمد كاذبا ...ماذا كان مرماه من هذا ؟ .....انسان يدعي النبوة ، ما الذي يكنه في سريرة نفسه من وراء هذه الكذبة
ولو كان كاذبا لماذا كان يخلص في العبادة مادام هو من اختلقها واختلق شعائرها ....لماذا كان يصلي بالليل والناس نيام لماذا انسان يصلي ويعبد ويجهد نفسه لشيء هو من صنع عقله ومخيلته لدرجة ان احدى زوجاته قد رأت تورم رجليه فتسأله لماذا وانت مغفور ما فعلته وما ستفعله فيقول افلا اكون عبدا شكورا....هل هذا الجواب وهل هذا الاخلاص وهل هذه العبادة تنبع من رجل افاك كذاب ضال مضل !!
ماذا كان سيخسر لو انه اكتفى بالصلاة امام المسلمين فقط ....لماذا يصلي صلاة تهجد وقيام زيادة من عنده لم يفرضها الله- او لم يفرضها هو على حد زعم من ينكر نبوته- ايضا لو كان كذابا لماذا كان يصوم صوما اكثر مما فرض عليه الصوم كان شهر رمضان فقط لماذا كان يصوم يومي الاثنين والخميس والايام القمرية (البيض) من عنده ....لماذا كان يصوم رمضان اساسا لو كان هو من فرضه لماذا فرضه اساسا لو كان هو كذاب ومدعي ....ان الايام والسنين تخبرنا ان الذين ادعوا النبوة كانوا يخففون على اتباعهم وعلى انفسهم فهذا مسيلمة مثلا كان قد الغى الصلاة واحل الخمر واحل الزنا .
لماذا هذا الرجل حرم على نفسه الخمر والزنا -منهم من يقول انه كان انسانا اسيرا للجنس مغرما بالنساء فهل لو كان كما يزعمون كان يحرم الزنا ؟..كلا والف كلا ...بل كان سيبارك الزنا ويحله له ولاتباعه خاصة وان الزنا كان امرا طبيعيا مألوفا في هذا الوقت في هذه البقعة من الارض - ولماذا حرم لحم الخنزير والحيوانات الميتة والدم والنطيحة وغيرهها وغيرها
يقول لي احدهم من الممكن ان يكون هذا الرجل يحرم الاشياء التي لايحبها ويحل الاشياء التي يحبها ....سؤال منطقي ولكن للأسف فالاجابة تدحض منطقيته حيث ان محمدا كان يكره اكل الضب -حيوان كان يأكله الناس- وكان يشاهد من صحابته من يأكله فلماذا لم يحرم اكل الضب ان كان هو من يحرم ويحلل وليس الله ....ايضا لماذا حلل اكل السمك ومحمد لم يعرف طيلة حياته طعم السمك ....لماذا كان يتجه لقبلة بيت المقدس في بادىء الامر ويتأذى من كلام اليهود مع ان نفسه كانت تتوق للكعبه حتى قبل سفره وهجرته للمدينة فقد كان يجعل الكعبه بينه وبين بيت المقدس ....كان بمقدوره -ان كان كذابا- ان يجعل القبلة على هواه من البداية وهي الكعبة
لو كان محمدا كذاب لماذا قال ان ربه منعه من الدعاء الى امه وقال ايضا ان اباه في النار ...فلو كان محمد كذاب او مدعي كان من الممكن ان يقول ان الله سيجزيه في امه وسيدعه يدعوا لأمه يستغفر لها ويشفع لها
لو كان كذابا لما كان يتجرأ ان يرسل للملوك والاباطرة ان يؤمنوا بدعوته
لو كان كذابا لما كان يدخل في المعارك وهو كله ايمان وثقة بربه
لو كان كذابا لما قال ان الكسوف الذي حدث عندما مات ابنه ابراهيم ليس بسبب موت ابنه ولكن الشمس والقمر ايتان من ايات الله ...واقسم لو كان محمدا كذابا او مدعيا للنبوة لأستغل هذه الحادثة ليؤكد نبوته، ولقال ان الله احدث هذا الكسوف تكريما لابنه ابراهيم ، ولكن هذا لم يحدث....بل ان المسلمين عندما رددوا ان الكسوف حدث بسبب موت ابنه ، لم يتركهم يرددوا هذه الاقاويل بل خرج لهم وهو في قمة حزنه ، وقال ان الشمس والقمر ايتان من ايات الله لا يكسفان لموت احد.

_________________


هيفضل حبك في قلبي طفل بنبضك يكبر


عدل سابقا من قبل cindbad في الثلاثاء أبريل 28, 2009 6:50 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
cindbad
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 791
العمر : 26
مستوي الانذار : 0%
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن الحبيب محمد بن عبد الله رسول الله   الثلاثاء أبريل 21, 2009 4:53 pm

هل كان يريد المال؟
بالقطع لا ...الذي يتتبع مسيرة وسيرة حياته يشهد انه كان اكثر الناس زهدا في المال .
وسنفرض انه كان يريد المال لماذا رفض اذا عندما عرض عليه الوثنيون المال ...الذي يحب المال لايأكل الخل ويقول نعم الادام ...محب المال لا يقدم الفدية 100 ناقة من ماله عندما قتل اليهود احد المسلمين ولم يكن هناك دليل على القاتل ، فقام محمد بدفع فدية الرجل المسلم من ماله ، ولو كان رجلا محبا للمال وادعى النبوة من اجلها لما كان قام بهذا العمل خصوصا وانه ليس ملزم بهذا....عند وفاته كان في بيته بعض الدراهم تقريبا كانوا ثمانية وكلما كان يفوق من غيبوبته -قبيل موته- كان يصر على انفاقها على الفقراء، فهل هذا عمل انسان محب للمال او كذاب؟!
الكذاب لا يكذب على فراش الموت هذا الاصرار وهذا الاخلاص لا ينم على انه يحب المال ولا انه كذاب ....فالكذب لا يستمر عند لحظة الموت .

هل كان يريد ملكا وسلطانا؟
بالقطع لا ....هل هناك رجل يحب الملك والسلطان يكون مثل اي واحد من اتباعه ، كان احدهم يؤمه في الصلاة ، وكان يحفر معهم الخندق مثله مثلهم ، وكان يبني معهم المسجد يده بيديهم .....عجيب امره .....هل يكون محبا للملك والسلطان و كان عماد الدين الذي يدعوا اليه الصلاة التي يعفر رأسه فيها في التراب ، ويضع جبينه على الارض....لو كان كذابا محبا للملك والسلطان كان بمقدوره ان يختلق صلاة ليس فيها سجود حتى ولو مجاراة لأصحاب الكتاب الذين لا يسجدون في صلاتهم ......هل ثمة رجل يحب الملك وينشده يحلب الشاة ، ويخيط نعليه، ويساعد زوجاته في البيت ....هل ثمة رجل يبغي الملك ويجعله نصب عينيه، يمشي مع العبد ويأكل مع المملوك ،ويقف للسفيه اذا كلمه....من المستحيل ان يكون هذا الرجل ينشد الملك او السلطان ، فببساطة شديدة كان بمقدوره ان ينالها على طبق من ذهب وزعفران ، عندما عرض عليه الوثنيون ذلك فرفض بشدة ، وقال انهم لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري لا اترك هذا الامر ابدا...فهل هذا جواب رجل محبا للمال او السلطان....لم يؤثر عنه انه جلس على عرش ، او انه كان يتفاضل على اتباعه ، ابدا بل كان لهم رفيقا رقيقا ، وكان يرحم الصغير ويوقر الكبير .....كان يطيع اقل رجل من اتباعه ولا يرى في ذلك خضاضة ......الذي يريد الملك والهيمنة والسلطان لا يقول لاتباعه عندما دخل عليهم فوقفوا له احتراما فنهاهم عن هذا -تخيل نهاهم عن مجرد الوقوف له احتراما- وقال لهم انه يخشى ان يظلوا يحترموه ويقدسوه حتى يجعلوه اله ، كما فعل النصارى بعيسى بن مريم .فهل هذا كلام رجل يريد سلطانا او هيمنة؟!
ان هذا هو الزهد الاكبر في السلطة و الملك .

هل كان ينقل عن التوراة والانجيل؟
اولا هو كان اميا ، والامي لا يقرأ ولا يكتب ، ثانيا اليهود كانوا يقرؤن التوراة بالعبرية ويفسروها بالعربية ولم تكن هناك نسخ متوفرة للغة العربية من التوراة .
وبالطبع لم يكن لمحمد اي علاقة لا باليهود ولا بالنصارى قبل البعثة نهائيا ، ولو كان هناك ثمة تواصل وعلاقة ، كان اليهود او النصارى سوف يبادرون باعلان انهم من تلقى على ايديهم هذا الرجل علمه ، واخترع دينه، ولكن لم يقل ولم يعلن اي طرف من الاطراف ان محمد كان على صلة به ، او على علم منه بالتوراة والانجيل.
وسنفترض ان مخلوقا فضائيا ملم بالكتاب المقدس نزل لمحمد وعلمه التوراة والانجيل ...لماذا هذه الهوة الفظيعة بين تعاليم وعقيدة القرآن والكتاب المقدس .
ان التلميذ يتأثر بآراء استاذه دائما ...لو كان محمد قرأ انجيلا او سمع توراة لما كان القرآن يقول ان التوراة والانجيل محرفين ...وكان عليه ان يكتب صيغة في القران ترضي النصارى واليهود ولن يخسر شيئا بالعكس كان سيكسب رضاهم وودهم ومساعدتهم له ،ان كان قال ان المسيح ابن الله مثلا او ان بني اسرائيل هم شعب الله المختار وانهم على حق و و و، الى اخره من الاشياء التي كان من الممكن ان يلج اليها، ان كان هو من كتب القرآن .
لماذا ان كان هو من كتب القرآن ان يدخل في متاهات، ويقول ان التوراة محرفه او الانجيل محرف او ان المسيح هو رسول وليس اله او ابن اله مع انه اثبت معجزاته ، ولابد من وقفة هنا ...ان محمد كان بمقدوره نفي المعجزات عن المسيح وعن ولادته ، ونفي معجزات جميع الانبياء من قبل المسيح ولكنه اعترف بمعجزات المسيح ومنها ولادته وكذلك معجزات سائر الانبياء.... فما الذي كان يجبره؟؟! .. ليس هناك احدا يستطيع ان يثبت معجزات المسيح ولا معجزات الانبياء قبله.. ولو كان محمد قال انه ليس هناك اي معجزات من هذه، وان الامر كله تحريفات من اليهود والنصارى لن يكون هناك من يستطيع اثبات العكس.
ثم نعود ونقول ماذا كان سيخسر لو انه جعل القرآن امتداد للتوراة والانجيل ؟!..بالعكس كان سيستفيد كثيرا من هذا .
سنفترض ان محمد كتب القرآن، وانه اطلع على كتب السابقين من اليهود والنصارى، رغم انه امي ولكن سنفترض كما ذكرنا ان مخلوقا فضائيا هبط من السماء ، ومعه نسخ عربية من التوراة والانجيل، ويقرأها على محمد بالعربية ويعلمه اياها من غير ما يلاحظ هذا احد ، من اهله ولا عشيرته ولا اصحابه ....فلماذا هناك تناقضات بين القرآن والكتاب المقدس في اشياء ليست جوهرية وبسيطة ؟! كان من الممكن ان ينقلها محمد كما نقل غيرها -على اعتبار انه نقل من الكتاب المقدس اساسا- وخير مثال على ذلك اسم ابو ابراهيم في الكتاب المقدس "تارح" وفي القرآن "آذر" فلماذا ...لماذا يغامر محمد باسم غير موجود في المصدر الذي ينقل منه ، خاصة وان هذه ليست مسألة جوهرية ممكن ان تفيده في خدع الناس.
لماذا يخالف اليهود مع انه يأخد منهم علمه ودينه؟!!.....لماذا ايضا يختلف عنهم في اسماء بعض الانبياء مثل يوحنا المعمدان في الانجيل هو يحيى في القرآن ، لماذا يخالف في هذه الاشياء ؟....لماذا اختلف مع اليهود في الذبيح من اسحق في التوراة واسماعيل في القرآن ...فيقول احدهم ان محمد اراد الزهو بجده الاكبر لذا نسب اليه الذبح ولكن العاقل الذي يتفرس في الكتاب المقدس يرى ان التوراة تنفي قصة الذبح عن اسحق في كذا موضع ، منها ان الرب اله اسرائيل كان قد وعد يعقوب بنسل من ابنه اسحق، فكيف بعدها يقول لأبراهيم اذبح اسحق ...امر مضحك لان هذا معناه اما ان الرب -والعياذ بالله- كان قد نسى انه وعد ابراهيم بنسل من ابنه اسحق ، واما ان ابراهيم -استغفر الله- مثل وتظاهر انه سيذبح ابنه وهو يعلم انه سيعيش ، لان الرب كان قد وعد بنسل منه ...والنسل لن يأتي الا اذا عاش اسحق ....اذا فالموضوع مفروغ منه، وان محمد -مدعي النبوة فرضا- كان اصدق او اكثر حكمة من الذين ينقل عنهم معلوماته ويقتبس منهم ...بل وكأنه ادرى من الكتاب منهم!!...
لو كان محمد اخذ كلمة واحدة من اليهود او النصارى ، لما استطاع ان يقول انهم ملاعين (اليهود) وانهم كذبة محرفون للكلم في كتبهم المقدسة ....لو كان محمد ينقل عن الكتاب المقدس ، لما قال ان المسيح رفع لله ولم يصلب ، مع ان العقل البشري المادي يركن للصلب اكثر من الرفع للسماء .....لماذا لم يقل مثل الذين ينقل عنهم .....هل هو يحب المسيح اكثر من النصارى؟؟ ربما....وهناك من يقول ان محمد نفى صلب المسيح ، لانه استبشع نهاية المسيح مصلوبا، لذا صور له عقله انه رفع ولم يصلب.....افتراض جميل ، ولكن للأسف هذا الافتراض ينفيه ان محمد اعترف بذبح يحي او يوحنا المعمدان مع ان يحي او يوحنا كان شديد التقوى ونبيا عظيما ايضا فلماذا لم يصور له عقله نهاية سعيدة ايضا ليحيى او ليوحنا ، وكذلك لأبيه زكريا ذلك الحبر اليهودي التقي النقي ...وهناك ثمة شيء اخر لماذا لم يصور خيال محمد هذا ، نهاية سعيدة لأقرب الناس اليه امه وابيه وعمه ابو طالب ، الذي افسح له حيزا في قلبه ؟؟!! لماذا لم يتخيل ان امه ماتت على دين الحنفاء دين ابراهيم وكذلك ابيه وان عمه نطق بالشهادة قبل وفاته بلحظات ؟؟!!....لماذا لم يصور له عقله ان امه واباه وعمه في الجنة ولو من باب شفاعته لهم عند الله مثلا !!
الحق كل الحق خيال محمد لم يبتدع شيئا من هذه، بل كان يشدد على ان اي انسان يموت على كفر ، او دين غير التوحيد فان مستقره في جهنم ، بما في ذلك اقرب الناس اليه.

_________________


هيفضل حبك في قلبي طفل بنبضك يكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
cindbad
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 791
العمر : 26
مستوي الانذار : 0%
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن الحبيب محمد بن عبد الله رسول الله   الثلاثاء أبريل 21, 2009 4:55 pm

هل كان شاعرا؟
من المضحك ان نلصق صفة الشاعرية برجل، لم يستطع ان يقول بيتين شعر طيلة عمره .....ان الانسان العاقل الذي يستغل ربع العقل الذي يتوج رأسه عندما ينظر لحياة محمد قبل ان يقول انه نبي ، سيجد ان الرجل طيلة عمره لم ينظم قصيدة واحدة ...فكيف نقول انه شاعر بعد 40 سنة لم يكتب فيها قصيدة واحدة ، ولو من بيتين اثنين ...حتى بعد ان قال انه نبي لم يقول شعرا ابدا وقوله "انا محمد لاكذب انا ابن عبد المطلب" لا تحسب شعرا ، لان الشعر هو فن يقصده صاحبه بمعنى ان الرسام لا يكون رساما الا اذا قرر ان يرسم ثم يرسم ، اما رجل رمى فرشته على الارض فبالمصادفة خلقت رسمة ، فهنا لا نستطيع ان نقول انه رسام لانه لم يقصد ..وبالمثل فمحمد قالها في غمرة الحرب وفي موقف الشعر فيه غريب غير مستساغ ..ليس في محله ....وهذه الجملة كانت الاولى والاخيرة في حياته الذي استطاع ان يقول جملة موزونة مقفاه ، ولكن اردد انها لم تكن شعرا مقصودا ....لان بكل بساطة لو كان شاعرا لكان نظم عشرات القصائد في شبابه ، ولكن هذا لم يحدث قط ، ولا حتى بعد ان اعلن انه نبي.

هل كان كاهن؟
لم يكن كاهن لانه ببساطة لم يكن يهوديا ولا نصرانيا، ولا كاهن وثني ، ولم يلحظ عليه اي تصرف من تصرفات الكهان ، ولم يلحظ عليه انه في مرة تنبأ بالغيب، او انه كان ينجم او يضرب الرمل او ما شابه من افاعيل المنجمين والكهان .
ولو كان محمد كاهنا كان بمقدوره ان يضرب رقما فلكيا لموعد القيامة عندما كانوا يسئلوه عن ميعاد القيامة التي يحذر منها ....فكان بمقدوره ان يقول ان القيامة بعد الف سنة او الفين او ثلاثة ولكن هذا لم يحدث.

هل كان مجنونا؟
وهذا امر مضحك لمن يعرف ويطلع على شخصية هذا الرجل الحكيم ...محمد لم يكن مجنونا ، ولا مصروعا ولا مريضا نفسيا ،ولا اي شيء من هذا القبيل ، لعدة اسباب منها ....حكمة القرآن واسلوبه الذي يندهش منه الكافر بنبوة هذا الرجل ، تدحض الزعم بأن محمد مجنون ، لان المجنون لا يستطيع ان يكتب مثل هذا الكلام الحكيم ...ان اي من الذين ادعوا النبوة لا يمكن ان يكونوا مجانين. فمسيلمة وزوجتة وغيرهم لم يكونوا مجانين ايضا ، لان الجنون لا يسمح لصاحبه بدعوة الناس لوجود اله ولا يدعوه الى اعمال العقل والتدبر في ملكوت الكون ..فلو كان المجنون من يقول ذلك فاننا على ذلك مجانين ايضا ...المجنون اذا ضربه احد يثور ومن الممكن ان يقتله ومحمد ضرب وشتم ولعن واوذي وطرد ولم يخرج منه اي تصرف من تصرفات المجانين او المعتوهين او المرضى النفسيين...لو كان محمد مريضا نفسيا فلماذا مرض في هذا السن بالتحديد ، كان الانسب ان يكون مريضا في طفولته او بعد ذلك بقليل ..فلماذا يأتيه المرض في وقت كان فيه ينعم بالسعادة مع زوجته خديجة التي كان يكن لها محبة واحترام خاص .....كيف يكون مجنونا وفي القرآن -المفترض انه هو الذي كتبه- ان يقول في مواضع عديدة "افلا تعقلون" ويدعوا في مواضع اكثر الى اعمال العقل والتدبر في خلق الارض والسماوات.....هذا ليس اقوال رجل مجنون ......لو كان محمد مجنون او مصاب بمرض نفسي او مصروع لما اتبعه احد من اتباعه ، لانهم كانوا يعرفون كل صغيرة وكبيرة عن حياته حتى حجرة نومه ...محمد لم يكن مريضا نفسيا بل كان طبيبا نفسيا لسبب بسيط ، هو ان القرآن الذي كتبه -افتراضا- يستخدم احيانا لعلاج امراض نفسية معينة ، فهناك احد اساتذة طب النفس صرح انه في حالات معينة يستعين بالقرآن في علاج مرضاه ، ويجعله الروشته الاولى للمريض النفسي الذي يعالجه .

هل محمد ألف القرآن؟
اي انسان في العالم مهما وصلت به الحرفة والمهارة لا يستطيع ان يدعي انه صنع شيئا ، عناصره متوفرة في الطبيعة ، ولكن لا يستطيع اي احد ان ياتي بمثل هذا العمل ، على مر العصور وعلى مر الازمان .
ولكن في القرآن، تجد تحدي صريح ناصع، بعجز اي شخص بل بعجز الناس جميعا ،بل الناس والجن ايضا ،(تخيل معي) على مر العصور ان تأتي بمثل سورة واحدة من هذا الكتاب .
انا اتخيل نفسي لو كنت مكان محمد ولو كنت ادعي اني نبي، كنت سأجعل شي خارق اتحدى به، مثل ما فعله ابراهيم ،من ان الله ربه يأتي بالشمس من المشرق وعلى الجاحد ان يفعل العكس، وهذا اسلم وأئمن في حالة محمد خاصة لو كان كذابا وكاتب القرآن ...ولكن محمدا هذا - ان كان كذابا- قد تحدى ارباب القلم والشعر كما اسلفت في البداية على ان يأتوا بمثل سورة في القرآن الذي كتبه -ان كان كذابا- من اين اتى هذا الرجل بكل هذه الثقة ؟!!....من اين اتى بكل هذه القوة ؟!!....اتصور ان اي احد يدعي النبوة لا يستطيع ان يغامر بتحدي مثل هذا ،خاصة وان التحدي مفتوح على مر العصور، وفي كل الاماكن ،ولكل البشر ومنهم محمد نفسه ....من المضحك ان تجد محمد يتحدى نفسه انه لايستطيع ان يأتي بمثل هذا القرآن -لو كان كذابا كاتبا للقرآن-.......ولو ان اي احد من ارباب اللغة كتب ثلاثة جمل مثل اقصر سورة في القرآن، كان هذا معناه الحكم على نبوة محمد او ادعاؤه بالنبوة بالاعدام، لأن وقتها كان سيتضح ان التحدي خسره ، وهاهوذا من استطاع ...وهناك من العرب من حاول ان يكتب مثل القرآن، ولكنها كانت اشياء مدعاة للضحك والسخرية ، فلم تكن في مثل سناء ذلك الكتاب العجيب الذي يزعم محمد ان احدا ليس بمقدوره بل الانس والجن جميعهم ليس بمقدورهم ان يأتو بمثل ثلاث جمل من مثله....انه لأمر عجيب...اقسم ان هذا اعظم تحدي عرفته في حياتي ....شخص يتحدى اهل اللغة بأن يأتوا بثلاث جمل من مثله .
ويذكر التاريخ انه عندما اراد بعض الزنادقة او الملحدين في هدم دين محمد، والاتيان بسورة مثل سوره ،عزموا على ذلك وذهبوا لابن المقفع -الذي تظاهر بالاسلام ولكنه كان يكن للاسلام حقدا دفينا- وعرضوا على ابن المقفع ان يألف مثل القرآن ولو سورة .
واتفقوا على المال الذي سيدفعوه لابن المقفع، ثم طلب منهم ذلك الاخير ان يعطوه سنة كاملة، حتى ينتهي من هذه المهمة-تخيل معي رجل اديب مثل ابن المقفع يطلب مهلة سنة ليكتب سورة واحدة ، واصغر سورة ثلاث ايات فقط- وبعد مضي ستة اشهر ذهب الزنادقة الى ابن المقفع لعله انتهى من نصف المهمة، وعندما دخلوا عليه وجدوه غارقا في التفكير، وحوله اوراق كثيرة مبعثرة ومنثورة على الارض، وهو ماسك بقلمه غير معير اي اهتمام لأي شيء غير التفكير، وعندما سألوه عن السورة التي اتفقوا ان يكتبها ، قال لهم انه لاح له العديد من الكلمات، لكنه لا يستطيع ان يأتي بجمل تضاهي سمو كلمات القران.
....والامر ليس في عوز الى التعليق .
والشيء اللافت للانتباه ان محمدا كان يتكلم وكان له خطب، وهناك الاحاديث التي دونها اتباعه عنه، ولكنك لا تجد هناك تشابها بين القرآن والحديث ....محمد لو كان هو من كتب القرآن كان بالطبع سيتضح نبوغه الآبد الفريد في البلاغة في احاديثه، وكان لزاما ان تكون احاديثه وخطبه مشابهة للقرآن....فيقول لي احد من الممكن ان يكون محمد يخلوا بنفسه فيتفنن في كتابة القرآن ليحسن صيغته ...ولكن هذا الزعم سيتهشم ويذهب ادراج الرياح عندما يعلم ان القرآن كان ينزل -او كان يقوله ان كان كاذبا- في مواقف طارئة كانت تحدث احيانا ، او اسئلة من اتباعه، ولو كان محمد لا يستطيع ان يكتب القرآن الا بمفرده ليتفنن فيه، او ان كان احد غيره يكتبه له لما كان يستطيع ان يقول قرآنا في المواقف الطارئة، التي تتطلب حسم قرآني لها ،وكان ساعتها محمد بمقدوره ان يقول دعوني الان حتى ينزل علي الوحي، ثم يذهب ويكتب القرآن ، او يتلقاه ويرجع لهم ، ولكن القرآن كان ُيتلى في الموقف بذاته، اذا فمحمد لم يقم بتحضير القرآن مسبقا وايضا لا يتلقى القرآن ، والاهم انه نفسه لا يستطيع ان يقول كلام يضاهي القرآن كما اسلفنا.
ولو كان محمد من كتب القرآن ، فلماذا يعنف نفسه ويهدد نفسه ويعاتب نفسه في القرآن ، الذي هو من تأليفه ، مثل العتاب في اول سورة عبس ، وكذا في التهديد بقتل محمد لو انه زاد شيئا في القرآن عن الذي يوحى اليه من الله ((ولو تقول علينا بعض الاقاويل*لأخذنا منه باليمين*ثم لقطعنا منه الوتين)) وهو ما معناه قطع رقبته اذا تقول وكذب على الله ، واضاف شيئا في الوحي..فهل هذه افعال رجل يدعي النبوة ، ان يعاتب نفسه و يهدد نفسه ، واحيانا يبطل استغفاره عندما استغفر للمشركين ، فيقول القرآن انه مهما استغفر لهم لن يغفر الله لهم .((استغفر لهم او لا تستغفر لهم ان تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم )) هل كان سيكتب هذا في كتاب من تأليفه؟...هل سيقول لنفسه مهما تستغفر لهؤلاء لن يغفر الله لهم؟!!...بل كان الاحرى به ان كان هو كاتب القرآن ان يقول استغفر لهم والله سيغفر لهم حتى ولو تكريما لك يا محمد مثلا ...ولكن هذا لم يحدث.
لو كان هو من كتب القرآن لماذا لم يحل للمسلم 12 زوجة مثله حتى لا يدع ثغرة لأعدائه - مع العلم ان اعدائه في ذلك الوقت ، وكانوا لم يتركوا شيئا الا ونقدوه فيه وعابوه بالباطل ، الا انهم لم يتهموه ولم يعيبوه في زواجه ولم يروا في زواجه شيئا يعاب عليه، خصوصا وانهم يعلمون انه لم يتزوج غير واحدة بكر هي التي احبها -والحب ليس عيبا- والباقي كان لأغراض سامية او لظروف تقتضيها او غير ذلك فمحمد لم يكن شهواني لان الرجل الشهواني لا يرضى ان يتزوج امرأة تخطت الاربعين وهو في العقد الثاني من عمره ....والشهواني لا يتزوج امرأة عمرها 80 سنة ....بصراحة موضوع زواجه ليس دليلا بأي حال من الاحوال على هدم نبوته ودحضها ....ففي كتب السابقين من الانبياء من تزوج اكثر من واحدة مثل ابراهيم وداوود الذي تزوج العديد من النساء ويعقوب ايضا وغيرهم ...اذا فالزواج ليس هو المدخل المناسب لمهاجمة نبوته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
cindbad
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 791
العمر : 26
مستوي الانذار : 0%
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن الحبيب محمد بن عبد الله رسول الله   الثلاثاء أبريل 21, 2009 4:56 pm

هل كان ساحر؟
كيف يكون ساحر وهو يلعن السحر...ويلعن الساحر ويأمر بقتله..ويحذر من السحر ....ويقول انه من السبع المهلكات التي تؤدي الى الجحيم
كيف يكون ساحر على الذين آمنوا به فقط ...فلو كان ساحر لسحر الكل ، فلسحر الوثنيين ايضا
وايضا لو كان ساحر لما استطاع اليهود ان يسحروه -ولم يكن سحرهم لعقله- ثم يتداوى بعد ذلك من هذا السحر.
لو كان محمد ساحر لما كان يلعن السحرة في القرآن الذي كتبه ويتوعدهم .

هل القرآن كلام شياطين؟
الاجابة بسيطة جدا ، وهي ان المسلم يقول قبل قراءة اي سورة في القرآن "اعوذ بالله من الشيطان الرجيم"
فهل الشيطان او الجن قال لمحمد قبل ان تقرأ القرآن استعيذ مني؟؟!
او ان الشيطان والجن يكتب في القرآن ان ابليس في جهنم وانه كافر وعصى ربه وعلى المسلم العياذ بالله منه وعدم اتباعه !!
فهل الشياطين ستكتب في القرآن " لا تتبعوا خطوات الشيطان انه لكم عدو مبين" !!
هل الشياطين ستأمر محمد بالصلاة لله والزكاة للفقراء والمساكين والصوم لله والامر بالمعروف وهداية الناس وحماية الضعفاء والحج وتسبيح الله وذكره وتوحيده وهل كان الشيطان سينهاه عن الزنا والخمر والوأد والقتل بغير نفس.

هل كان مصلحا ؟
هناك اخ قال لي في تعليق ان محمدا كان مصلحا
اولا: محمد لو كان مصلحا لما كان اخترع دين قاسى من اجله الكثير والكثير، فقد كان بمقدوره ان يكتفي بدعوة الناس للصلاح حتى ليتقي شر قومه ...فلو انه دعا الناس للصلاح وتهذيب النفوس لما تجرأ رجل من قومه ان يناصبه العداء ..لكن ستقول لي محمد تعمد استخلاق دين ليبرر ويعضد من دعوته الاصلاحية سأقول لك ، اولا لو كان كما تقول لما كان مخلصا في عبادته ولما شدد عليها
ثانيا: كان بمقدوره ان يدعو للصلاح والرشد من زاوية "الحنفاء" وهذه نقطة في غاية الاهمية للرد على هذه التهمة . لان الحنفاء كانوا قوما في غاية الصلاح وكانوا على دين ابراهيم وكانوا هم مثال حي للاصلاح الاجتماعي والاخلاقي في الناس ولم يكن هناك من يهاجمهم او يتربص بهم وكان منهم من يعيش ابان فترة ادعاء محمد للنبوة . فلو كان محمدا مصلحا كما يزعم البعض لكان اصبح حنيفا خالصا بحيث يضمن عدم الصدام مع قريش وفي نفس الوقت ينشر دعوة اصلاحية للناس
ثالثا: ما الذي يجبر محمد على الاصلاح ، ما الذي يرغمه على ان يكون مصلحا ؟ ما الذي سيجنيه من هذا الاصلاح في ظل تعذيبه وتعذيب اتباعه، وتهجيره للمدينة وتهجير اتباعه .فلو كان مصلحا لكان توقف عن دعوته لعبادة الله وحده ، وقال انه ينشد صلاح الناس فحسب ، حتى ولو اتقاءا للعذاب الذي يلاحقه ويراود اتباعه من الدعوة لأله واحد فقط.
رابعا: وهي النقطة الاهم ، لو كان محمد مصلحا ، لما جعل توحيد الله شرطا اساسيا في دخول الجنة ..لو كان مصلحا فقط لكان اكتفى بأن يعمل الانسان الخير في حياته ثم يعتبره من الابرار الاخيار ...لكن محمد كان يشدد بل كانت دعوته كلها تطوف حول التوحيد في المقام الاول وتجعله شرط اساسي لدخول الجنة ...فلو كان مجرد مصلح ما الذي كان يهمه ويعنيه من ان يعبد الله او لا يعبد ؟
فلو كان مصلح ما الذي كان يعنيه من ان تأدى الصلوات والصيام وغيره من العبادات على اكمل وجه واتم صورة؟!
فلو كان مصلح لكان تراخى في هذه الاشياء ...ولكان تداعى من الدعوة لهذا الاله الذي يقاسي في الدعوة اليه الويلات والويلات ، والتركيز على هدفه الاساسي وهو الاصلاح فقط وليس توحيد الناس وايمانهم بالاله "الله" .
لو كان رجل مصلح فقط لكان اكتفى بعبادات هينة ويسيرة لا تثقل عليه ولا اتباعه خاصة وانه يعلم انها من صنعه هو ، فلماذا كان يشق على نفسه وعلى اتباعه؟!

لو كان مصلحا لكان قال ان النصارى الذين يؤمنون بألوهية المسيح انهم في الجنة ، خاصة وان النصارى محبون للسلام والخير وذاهدون في الدنيا يدعون الانسان للكمال والمحبة والخير حتى للأعداء ، لكن محمد ضرب بكل اعمال الخير التي من الممكن ان تصدر من نصراني او يهودي او وثني عرض الحائط في سبيل التوحيد.
هذا الرجل كانت قضيته هي التوحيد في المقام الاول وليس الاصلاح ، فالتوحيد اولا ثم الاصلاح طبعا لابد منه .
ثم اشدد على انه مصلح بل هو اكبر المصلحين لكن هذا لا يجرده من عباءة النبوة ، فالنبوة اصلاح وارشاد وتهذيب وتعليم و و..و...و..الى اخره.
بل انا اشدد هنا ان محمد بالفعل كان مصلحا ...بل هو اعظم المصلحين في التاريخ لسبب بسيط ، هو ان اي مصلح في التاريخ يكتفي بدعوة الناس والاصلاح وتأليف الكتب والنظريات فقط ، لكن محمد هذا لم يكتف بالدعوة وارساء قواعدها فحسب ، بل اننا نراه يهاجم الفساد ، وهذه سابقة تحسب له . فكل الانبياء او المصلحون يكتفون بالابلاغ والدعوة فقط ، لكن الرجل تعدى هذه المرحلة وكافح وناضل من اجل القضاء على الفساد ايضا ، مستعليا بذلك على كل من سبقوه وكل من سيأتوا بعده.

اقسم لن ترى الارض رجلا مثل هذا الرجل



خلاصة القول
الكلام في هذا الرجل لا ينفد ابدا ....هناك اشياء كثر كنت اود التطرق اليها لكن شعرت ان الاسترسال اكثر من ذلك سوف يثقل على القارئ لذا ارجأت الباقي الى اجل غير مسمى


السلام على من حكم عقله




المصادر :" مصدر القرآن" للدكتور ابراهيم عوض وهو كتاب قيم جدا جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معلومات عن الحبيب محمد بن عبد الله رسول الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأحباب :: «®°·.•¸°§ الاقسام العامة §°.•¸.°®» :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: