منتديات الأحباب
انت غير مسجل بالمنتدى ... يرجى التسجيل
منتديات الأحباب


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
انتبهوا : اليكم الخبر السار انتهينا تقريبا من منتدانا الجديد www.internetgate.info يمكنكم الأن البدء مع الناس الأخرين فى المشاركة بالمواضيع و الأراء
قريبا جدا سننشأ على الموقع جزء مخصص للفيديوهات كمثل YouTube بل افضل فى التصميم و بعد بنائه تستطيعون بعدها رفع فيديوهاتكم

شاطر | 
 

 هل مصر أم الدنيا ؟!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cindbad
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 791
العمر : 26
مستوي الانذار : 0%
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: هل مصر أم الدنيا ؟!!   الخميس أغسطس 21, 2008 6:54 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جاء سؤال من عضوة كريمة تسأل هل يجوز أن نطلق على مصر أم الدنيا
وما هو أنسب اسم لها ؟!

وكنت أحسب العضوة مصرية لا تعرف شيئا عن بلادها فكان ردى منفعلا فى الواقع
ثم اتضح أنها غير ذلك وصادفت مصرية متعصبة تفخر الفخر الفارغ ببلادها فأحبت أن ترد أسلوبها بما تستحق
لكنها وقت فى خطأ أشد ,,
وهذا هى التفاصيل



كيف لا يجوز وهى أم حضارات العالم ومصدر إشعاعها منذ فجر التاريخ
وكان بها القلم قبل أن تعرف الأرض كيف تكتب
وكيف لا يجوز
وهى القطر الوحيد الذى استثناه الله من الفتن فوعد فى حديث رسوله عليه الصلاة والسلام أنها فى رباط إلى يوم القيامة
وكيف لا يجوز وبها أعقد ألغاز العالم
وسر أسرار علماء التاريخ منذ مطلع الحضارة الحديثة
وبها النيل ثانى اثنين مع الفرات منبعهما موصول بالبركة
وكيف لا يجوز وأفلاطون فيلسوف الإغريق الأشهر أتى اليها وهو مبعوث أكبر حضارات العالم فى زمانها " الحضارة الرومانية "
وعندما عاد لبلاده بعد لقائه بكهنة المعابد وهم علماؤءها فى ذلك الوقت وأطلعوه على بعض أسرار علومهم

فقال فى محاوراته لعلماء الرومان
"
إن ما تزعمونه من علم هو إلى جوار علوم كهنة مصر لعبة أطفال "
وكيف لا يجوز والسيدة زينب رضي الله عنها عندما خيروها فى البلد التى ترحل اليها اختارت مصر .. وخرج أهلها مع واليها من القاهرة حتى سيناء يستقبلونها حافين

وكيف لا يجوز وقد مرت بها السيدة نفيسة رضي الله عنها فى زيارة فما تركها أهل مصر قط وأصروا على بقائها بينهم فبقيت
وعندمنا توفيت رحمها الله وأراد زوجها أن يأخذها للمدينة وقفت الجماهير الحاشدة رافضة وقدموا له أحمال جمال ذهبا فى سبيل أن يدفنها عندهم
فرفض فرفضت الجماهير أن تغادر مكانها حتى مطلع الفجر عندما خرج اسحق من منزله قائلا للجماهير الغفيرة
"
ستدفن نفيسة عندكم فقد رأيت رسول الله عليه الصلاة والسلام يقول لى .. رد على الناس أموالهم وادفنها عندهم "
وكيف لا يجوز وعلى سواعد أبنائها ورجالاتها سقطت كل أساطير القوة

من أول الهكسوس وحتى اليهود
وكيف لا يجوز وهى أكثر مناطق الأرض أمنا وأمانا وتشريفا فى القرآن الكريم بعد الحرمين والقدس
وكيف لا يجوز وهى قائدة من حولها من الشعوب
إن نامت ناموا .. وان استيقظت هبوا
وكيف لا يجوز وعدد عباقرتها أكبر من عدد بعض شعوب العالم فى مختلف المجالات

لو كان لى عتاب لك عن سؤالك هل يبجوز تلقيبها بأم الدنيا
فالعتاب هنا أكثر
إذ كيف نجرى استفتاء على اسم مصر وقد ورد فيه نص أنها كنانة الله فى أرضه

وهل لنا بعد تكريم الله ورسوله صلي الله عليه وسلم لها بهذا الاسم
نقول ما هو أنسب اسم لها ؟!

أصول تسمية مصر
مصر كان لها قبل طوفان نوح اسمها الأول " جبت " وهو الاسم الذى تم نطقه بالإنجليزية " ايجيبت " ولا زالت معروفة به فى الغرب
ولذا تعد مصر واليابان هما الدولتان الوحيدتان اللتان يطلق عليهما فى العالم اسم مخالف للاسم الذى يعرفه بها أهلها
فاليابان أو جابان هو اسم اليابان خارجها بينما أهلها يعرفون بلاادهم باسم " نيبون "
ومصر يعرفها أبناؤها باسم مصر بينما هى فى العالم تعرف باسم ايجبت
وأصل مسمى جبت هو قبط .. وأهلها هم الأقباط
وهو اللفظ الذى يغيب عن الغالبية العظمى أنه ليس لقبا للمسيحية ولا يمت لها بصلة بل إنه اسم لمصر قبل طوفان نوح أى قبل المسيحية بآلاف الأعوام
لكن مسيحيي مصر استغلوها لتصبح لهم
على اعتبار أنهم أصحاب مص الأصليين ولهذا رداؤهم دوما أسود اللون على خلاف الرهبان فى أنحاء العالم أبيض اللون
وذلك حدادا على مصر التى ضاعت منهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
cindbad
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 791
العمر : 26
مستوي الانذار : 0%
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل مصر أم الدنيا ؟!!   الخميس أغسطس 21, 2008 7:01 pm

وبعد الطوفان وانهيار الحضارات ..
عادت الحياة مرة أخرى وتفرقت الشعبة المؤمنة التى نجت مع سيدنا نوح عليه السلام وكان من نسله مصر بن سام بن نوح والذى أطلقت على مصر تسميته وفقا لأرجح أقوال الأثر

هذه هى مصر بلادىهنا أريد أن أوضح لك نقطة بالغة الأهمية وأرجو أن تتمعنى فيها جيدا
لو أننا تحدثنا عن الحمقي الذين ينظرون بلادهم ودينهم وحضارتهم نظرة عنصرية لما كفتنا الصفحات .. وهذا أمر طبيعى موجود فى كل زمان ومكان
فليس غريبا أن تصادفي مثل تلك العضوة التى تغتر ولا تعتز ببلادها
وهناك فارق ضخم بين الغرور والإعتزاز
أن أعتز بما عندى أمر طبيعى ومطلوب لكن دون انقاص قدر الآخرين
أما الغرور والإدعاء فهذا هو المرفوض
فالغرور أن تغتر بنعمة الله عليك وتظنها من نفسكوالإدعاء أكبر وأطم ..
وهو أن تغتر بما ليس لك فيه نصيب
مثل تلك العضوة .. فعلى أى أساس تغتر ؟!
هل ساهمت فى تلك الحضارة التى تغتر بها أو كان لها فى أحداثها دور ؟!
كلا بالطبع
أما الإعتزاز فهو أن يكون نظرك موجها ناحية بلادك وعظمتها كطريق لك تتخذه لمواصلة الإنجاز , لا أن للجلوس والفخر الفارغ
وهو أمر منتشر كما قلت من قديم الزمن , ففي أيام يزيد بن معاوية حدثت فتنة شديدة للفخر بالعنصر العربي وهى العنصرية التى هدمها الإسلام ونهى عنها وقرر أن المفاضلة بالتقوى لا بالجنس ,

المساواة لا تعنى عدم وجود الأفضلية ..
وهذا معناه أن الأفضلية موجودة فليس كل الناس وكل الأقطار سواء , بل هناك تكريم وتشريف يفضل بعضها على الآخر لكن الغرور بهذا مرفوض , وأيضا انكار التفاوت فى الفضل مرفوض لأن القول بالمساواة إنما هو فى الحقوق والواجبات وليس معناه أن الناس والحضارات والبلاد على حد سواء


والنقطة الثانية وهى الأهم
هى أن الرد على هؤلاء لا يكون بمثل ذلك
وإلا أصبحنا مثلهم
فالمغرور أو المدعى أخطأ بادعائه .. أما لو واجهنا إدعاءه بانكار واقع وحقيقة راسخة حتى نهدم غروره ..
فنحن هنا نقع فى خطأ أشدتماما كما حدث من البعض عندما واجهوا إدعاءات الرافضة مثلا بإنكار بعض فضائل الإمام على رضي الله عنه .. فانظرى إلى أن قادهم التطرف فى الفكر
فتحت تأثير محاربة أفكار الرافضة " وهو هدف نبيل " وقعوا فى جرم حقيقي وهو إنكار ومحاولة المساواة بين الإمام على بن أبي طالب رضي الله عنه بينما هو صاحب فضل لا غبار عليه

وأراك وقعت دون وعى تحت نفس التأثير
فليس هناك من يوافق على الغرور بمجرد الإنتماء لمصر ومحاولة تسفيه بقية الأوطان لأن الأوطان فى حاجة إلى من يضيف إليها لمواصلة التحضر لا الإكتفاء بالعنصريةولكن فى نفس الوقت
لا يمكن تحت تأثير كراهية التعصب أن نبادر لمواجهته عن طريق الإنكارفلو فرضنا أن هناك حجازيا افتخر بمكة على سبيل العنصرية , هل نواجهه بانكار أنها أفضل بقاع الأرض عند الله ؟!
وبالمثل الذى يفتخر بعنصرية وتحيز لمصرهل نواجهه بمحاولة نزع تلك الأفضلية وهذا التشريف ؟!
كلا بالطبع

الحل هو مواجهة التعصب بالمقاومة وبأسلوب فى منتهى البساطة ,,
فتلك العضوة التى تجاوزت وادعت وأكثرت الفخر بمصر .. يمكنك أن تسأليها سؤالا واحدا ثقي أنه سيخرسها
قولى لها
أنت تفخرين بمصر وهذا حق .. لأنها أم الحضارات
فماذا فعلت أنت لتفخر بك مصر ؟!!
هل اكتفيت بترديد إنجازات الآخرين والعيش عليها ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل مصر أم الدنيا ؟!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأحباب :: «®°·.•¸°§ الاقسام العامة §°.•¸.°®» :: المنتدى العام-
انتقل الى: